Friday, August 28, 2009

الفتوحات الربانية في استحضار النية 1

.
.

قال صلى الله عليه وسلم:" إنما الأعمال بالنيات ، وإنما لكل امرئ ما نوى ، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله ، ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو إلى امرأة يتزوجها فهجرته إلى ما هاجر إليه" . متفق عليه
.............................................................................................................................................. .
.

مما لا شك فيه أن للنية في الإسلام مكانة عظيمة,فبالنية تتحول العادة التي لا يؤجر المرء عليها إلى عبادة يؤجر عليها,وبعظم النية يعظم ثواب العمل الصالح وإن كان صغيرا
وحرصا على جني أعظم الأجر والفوز بأكبر الثواب وخاصة في تلك العبادات التي نؤديها بشكل يومي وبصورة متكررة من ذكر وصلاة و قران وغيرها,فقد قمت هنا بجمع عدد من النيات التي يمكن للمرء أن يستحضرها قبل كل عمل من هذه الأعمال الصالحة,سائلا الله عز وجل أن يجعل عملي هذا شارحا لصدر من يقرأه, شاحذا لهمته, دافعا له للاستزادة من الطاعات والخيروالثواب والله الموفق

.
.
قبــــــل أي عمـــــل صالـــــح
.
اسأل نفسك لماذا أقوم بهذا العمل الصالح؟
أولا - حتى أكون من أولياء الله
يقول رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إن الله قال :" من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه "1
ثانيا - حتى أكون قريبا من الله تعالى
يقول صلى الله عليه وسلم: يقول الله تعالى :" أنا عند ظن عبدي بي ، وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ خير منهم ، وإن تقرب إلي بشبر تقربت إليه ذراعا ، وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا ، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة "1
ثالثا - لأحيا حياة طيبة
يقول الله تعالى:"من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون"[النحل/97]
1
.
.
.
قبـــــــــــــــــل الذكـــــــــــــــــــــر
.
اسأل نفسك لماذا أذكر الله؟
أولا - لأن الذكرعمل صالح

(استحضر نوايا العمل الصالح السابق ذكرها)
ثانيا - ليكون الله معي
يقول تعالى في الحديث القدسي: "وأنا معه إذا ذكرني ، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي ، وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ خير منهم"1
ثالثا - ليذكرني الله باسمي
يقول تعالى:"فاذكروني أذكركم وأشكروا لي ولا تكفرون"1
رابعا - ليطمئن قلبي
يقول تعالى:"الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ,الا بذكر الله تطمئن القلوب"1
.
.
اسأل نفسك لماذا أستغفر الله؟
أولا - لأنه عمل صالح وذكر
(استحضر نوايا العمل الصالح والذكر السابق ذكرها)
ثانيا - لأحمي نفسي من العذاب
يقول تعالى:" وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّه مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ" سوٍرة الأنفال
قال علي رضي الله عنه:"العجب ممن يهلك ومعه النجاة ، قيل : وما هي ؟ قال الاستغفار"1
ثالثا - ليزول همي ويفرج كربي
يقول صلى الله عليه وسلم: :"من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجاً ومن كل ضيق مخرجاً ، ورزقه من حيث لايحتسب"1
رابعا - ليرزقني الله رزقا كثيرا غزيرا بغير حساب ويبارك لي فيه
يقول تعالى:"فقلت اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً ,, يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً ,, وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ َلكُمْ أَنْهَاراً"سوٍرة نوح ..( آيه 10-12)1
.
.
اسأل نفسك لماذا أصلي على النبي؟
أولا - لأنه عمل صالح وذكر
(استحضر نوايا العمل الصالح والذكر السابق ذكرها)
ثانيا - ليصلي الله تعالى علي عشرا,وصلاته تعالى رحمة ونور
يقول صلى الله عليه وسلم: "من صلي علي واحدة صلى الله عليه عشرا" رواه مسلم وغيره
يقول تعالى:"هو الذى يصلى عليكم وملائكته ليخرجكم من الظلمات إلى النور،وكان بالمؤمنبن رحيما"‏سورة الأحزاب
ثالثا - لتكتب لي عشرحسنات,وتمحى عني عشرسيئات,ويرفعني الله تعالى عشر درجات

يقول صلى الله عليه وسلم:"من صلّى عليّ واحدةً صلّى الله عليه عشر صلوات وحط عنه عشر خطيئات ورفع له عشر درجات"رواه أحمد
رابعا - ليعرفني رسول الله في الدنيا ويرد علي السلام
يقول صلى الله عليه وسلم: "ما من أحد يسلم علي إلا رد الله علي روحي حتى أرد عليه السلام" رواه أبو داود بإسناد حسن
وقال أيضا:" إن لله ملائكة سياحين في الأرض يبلغوني من أمتي السلام" صحيح
خامسا - ليشفع لي رسول الله في الاخرة وأكن أقرب الناس منه مجلسا في الجنة
يقول صلى الله عليه وسلم:"إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلواعلي فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشر، ثم سلوا الله لي الوسيلة فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله وأرجو أن أكون أناهو، فمن سأل الله لي الوسيلة حلت له شفاعتي"1
سادسا - ليزول همي
قال أبي بن كعب: فقلت يا رسول الله إني أكثر الصلاة فكم أجعل لك في صلاتي (دعائي)؟ قال: ما شئت، قال: قلت: الربع؟ قال: ما شئت، وإن زدت فهو خير لك، قال: فقلت: فثلثين؟ قال: ما شئت وإن زدت فهو خير لك، فقلت:أجعل لك صلاتي كلها؟ قال: إذا يكفي الله همك ويغفر لك ذنبك"1
سابعا - هي شيخ من لا شيخ له
.
.
اسال نفسك لماذا أحمد الله تعالى؟
أولا - لأنه عمل صالح وذكر

(استحضر نوايا العمل الصالح والذكر السابق ذكرها)
ثانيا - ليزيد الله من النعم
يقول تعالى:" لئن شكرتم لأزيدنكم"1
ثالثا - لأكون من عباده القليل
يقول تعالى:"وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ"سبأ:13
.
.
.
قبـــــــل تـــــــــلاوة القـــــــــــران
.
اسال نفسك لماذا أقرأ القران؟
يجن أن تنظر للقران على أنه رسالة الله التي أرسلها إليك (كلام الله إليك)1
أولا - لأنه عمل صالح وذكر
(استحضر نوايا العمل الصالح والذكر السابق ذكرها)
ثانيا - لأكون من أهل الله وخاصته
يقول صلى الله عليه وسلم: "إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القران أهل الله وخاصته".صحيح الجامع2165
ثالثا - لأنه أفضل ما يقربني من الله تعالى
يقول صلى الله عليه وسلم":إنكم لا ترجعون إلى الله بشيء أفضل مما خرج منه"1
رابعا - حتى يجلو صدا قلبي
يقول صلى الله عليه وسلم: "إن القلوب تصدأ كما يصدأ الحديد"1
قيل: "يا رسول الله وما جلاؤها؟" قال: "قراءة القرآن وذكر الموت"1
خامسا - حتى يذهب همي
يقول صلى الله غليه وسلم:ما أصاب عبد هم ولا غم, فقال: اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك، ناصيتي بيدك ماض في حكمك عدل في قضائك اسألك بكل اسم هو لك، سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي ونور بصري وجلاء حزني وذهاب همي, إلا أذهب الله همه وأبدله مكان حزنه فرحا"1
سادسا - حتى يرفعني الله به
يقول صلى الله عليه وسلم:"إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين" 1
ويقول صلى الله عليه وسلم:"يقال لصاحب القران اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخرآية تقرؤها".صحيح الجامع
سابعا - حتى يشفع لي في الاخرة
يقول صلى الله عليه وسلم: "اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاًلأصحابه". صحيح مسلم
ثامنا - حتى أجني ثواب قراءة القران
يقول صلى الله عليه وسلم: "إن هذا القرآن حبل الله، وهو النورالبين، والشفاء النافع،" إلى أن قال: "فاقرؤوه، فان الله يأجركم على تلاوته بكل حرف عشر حسنات، أما إني لا أقول ألم عشر، ولكن ألف عشر ولام عشر وميم عشر"1
.
.
.
عمرو أبوالحسن
.
.

Thursday, August 27, 2009

الفتوحات الربانية في استحضار النية 2

.
.
.
.

قـبـــــــــــــــــــل الصــــــــــــــــلاة
.
اسأل نفسك لماذا أصلي؟
أولا- لأن الصلاة عمل صالح وذكر
(استحضر نوايا العمل الصالح والذكر السابق ذكرها)
ثانيا - حتى يعينني الله
يقول تعالى:"يا أيها الذين آمنوا استعينوا بالصبر والصلاة إن الله الصابرين"(البقرة:153)1
وقد صح في الحديث عنه صلى الله عليه وسلم أنه ( كان إذا حَزَبه أمرصلى ) رواه أبو داود و أحمد
ثالثا - حتى يحسن خلقي
يقول تعالى:"إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر"ففي الصلاة أكبرالعون على الثبات في الأمر، والعزيمة في الرشد
.
.
اسأل نفسك لماذا أصلي في المسجد؟
أولا - لأجني ثواب المشي للمسجد وثواب انتظار الصلاة
يقول صلى الله عليه وسلم:"من تطهر في بيته ثم غدا بيتا من بيوت الله ليقضى فريضة من فرائض الله ، كانت خطواته إحداها تحط خطيئة والأخرى ترفع درجة"1
ويقول صلى الله عليه و سلم "من غدا للمسجد أوراح أعد الله له نزلا في الجنة كلما غدا أو راح"1
ويقول صلى الله عليه و سلم " لا يزال أحدكم في صلاه ، ما دامت الصلاةتحبسه"1
ثانيا - لأكون مؤمنا
يقول صلى الله عليه وسلم:"إذا رأيتم الرجل يعتاد المسجد فاشهدوا له بالإيمان" قال الله –تعالى-:"إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْم الآخِرِ" 1
ثالثا - حتى يكرمني الله تعالى
يقول صلى الله عليه وسلم: سلم "إن بيوتي في الأرض المساجد و زواري فيها عمارها فمن تطهر في بيته ثم زارني فحق على المزور أن يكرم زائره"1
.
.
اسأل نفسك لماذا أصلي النوافل؟
أولا - لأنها عمل صالح وذكر وصلاة
(استحضر نوايا العمل الصالح والذكر والصلاة)
ثانيا - لتحل البركة في بيتي
يقول صلى الله عليه وسلم: "إذا قضى أحدكم الصلاة في مسجده فليجعل لبيته نصيبا من صلاته فإن الله تعالى جاعل في بيته من صلاته خيرا".رواه أحمد ومسلم وابن ماجه
ثالثا - لأجني ثواب صلاة النافلة
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما من عبد مسلم يصلي لله تعالى في كل يوم اثنتي عشرة ركعة تطوعاً غير الفريضة إلا بنى الله له بيتاً في الجنة" رواه مسلم
.
.
.
قبــــــــــــــــــــل الدعـــــــــــــــــــاء
.
اسأل نفسك لماذا أدعو الله تعالى؟
أولا - لأنه عمل صالح وذكر
(استحضر نوايا العمل الصالح والذكر السابق ذكرها)
ثانيا - لينصرني الله
فالله تعالى أثنى على أنبيائه به، فقال تعالى: "إِنَّهُمْ كَانُواْ يُسَارِعُونَ فِى ٱلْخَيْرٰتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَباً وَرَهَباً وَكَانُواْ لَنَا خـٰشِعِينَ" [الأنبياء:90]1، فأثنى سبحانه عليهم بهذه الأوصاف الثلاثة: المسارعة في الخيرات، ودعاؤه رغبة ورهبة، والخشوع له، وبيَّن أنها هي السبب في تمكينهم ونصرتهم
ثالثا - ليدفع الله عني الشر,ويجلب لي الخير
يقول صلى الله عليه وسلم: "لا تعجزوا في الدعاء، فإنه لن يهلك مع الدعاء أحد"1
ويقول صلى الله عليه وسلم:"ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولاقطيعة رحم، إلاَّ أعطاه الله
بها إحدى ثلاث: إمَّا أن يُعجِّل له دعوته،وإمَّاأن يدَّخرها له في الآخرة، وإمَّا أن يصرف عنه
من السوء مثلها"أخرجه أحمد
رابعا - ليرحمني الله
يقول صلى الله عليه وسلم:"من فُتح له منكم باب الدعاء فتحت له أبواب الرحمة، وما سئل الله شيئا يُعطى أحب إليه من أن يسأل العافية، إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، فعليكم عباد الله بالدعاء" – أخرجه الترمذي
وعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"لا يغني حذر من قدر، والدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل، وإن الدعاء ليلقى البلاء، فيعتلجان إلى يوم القيامة"- أخرجه الطبراني في الدعاء
وقال صلى الله عليه وسلم:"ولا يرد القدر إلا الدعاء"1
خامسا - لأنه أفضل العبادات وأكرمها على الله
يقول صلى الله عليه وسلم: "الدعاء مخ العبادة"1
وقال صلى الله عليه وسلم:"ليس شيء أكرم على الله عز وجل من الدعاء" أخرجه أحمد
سادسا - لأن كل شيء يحدث في هذا الكون بقدر,والقدر بيد الله,والله يقول ادعوني أستجب لكم
قال الله تعالى:"وإذا سألك عبادي عني فإني قريب، أجيب دعوة الداعي إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون"البقرة

.
.
.

قيـــــــــــــــــام الليـــــــــــــــــــــــل
.
اسأل نفسك لماذا أقوم الليل؟
أولا - لأنه عمل صالح وذكر وصلاة
(استحضر نوايا العمل الصالح والذكر والصلاة)
ثانيا - لأنه قرب في قرب في قرب
يقول صلى الله عليه وسلم: قال تعالى:"وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنّي فَإِنّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ ٱلدَّاعِ إِذَا دَعَانِ"1
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"أقرب ما يكون الرب من العبد فى جوف الليل الاخر فان أستطعت أن تكون ممن يذكر الله فى تلك الساعة فكن"1
ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:"ينزل ربنا إلى سماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر، فيقول: "من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأُعطيه، من يستغفرني فأغفر له؟"1
وقال صلى الله علية وسلم :"أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء"1
ثالثا - لأنه شرف المؤمن ,ودأب الصالحين
يقول صلى الله عليه وسلم :"عليكم بقيام الليل فإنة دأب الصالحين قبلكم و قربة إلى الله عز وجل"1
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"شرف المؤمن صلاته بالليل
رابعا - لأنه أفضل صلاة بعد الفريضة
يقول صلى الله عليه وسلم: "أفضل الصيام، بعد رمضان، شهر الله المحرم، وأفضل الصلاة، بعد الفريضة، صلاة الليل"
1
.
.
.

الصـــــــــــــــدقـــــــــــــــــــــــة
.
اسأل نفسك لماذا أتصدق؟
أولا - لأنها عمل صالح وذكر وصلاة
(استحضر نوايا العمل الصالح والذكر والصلاة)
ثانيا - لأنها أحب الأعمال إلى الله
حديث ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ مرفوعاً: "وإن أحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على مؤمن، تكشف عنه كرباً، أو تقضي عنه ديناً، أو تطرد عنه جوعاً"1
ثالثا - لأدفع عن نفسي المصائب والبلاء
يقول صلى الله عليه وسلم: "صنائع المعروف تقي مصارع السوء والآفات والهلكات"1
رابعا - ليشفني الله من الداء
يقول صلى الله عليه وسلم:"داووا مرضاكم بالصدقة"1
خامسا - ليكفر الله سيئاتي,وينجني من النار
يقول صلى الله عليه وسلم: "تصدقوا ولو بتمرة؛ فإنها تسد من الجائع، وتطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار" ويقول كذلك:"فاتقوا النار ولو بشق تمرة"1
سادسا - ليبارك الله لي في رزقي
يقول صلى الله عليه وسلم: "ثلاث أقسم عليهن وأحدثكم حديثاً فاحفظوه، فأما الثلاث التي أقسم عليهن: فإنه ما نقص مال عبد من صدقة..."1
سابعا - ليخلي الله نفسي
يقول الله تعالى:"خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها"التوبة

.
.
.
عمرو أبوالحسن
.
.

Saturday, January 26, 2008

مـــا هـــو الشعر؟

.
.
ف((الشاعر من يقف بين الثريا والثرى,يقلب إحدى عينيه في الذر ويجيل أخرى في الذرى,يأسر الطير ويطلقه,ويكلم الجماد وينطقه,ويقف على النبات وقفة الطل,ويمر بالعراء مرور الوبل))أمير الشعر والشعراء أحمد بك شوقي
......................................................................................................................................................................................................................
.
.
لقد كانت القصيدة العربية ولازالت ينبوعا للجمال, وسجلا للحكمة, وملاذا لكل عاشق,ففيها غنى قيس ليلاه, وفخر عنترة بقواه, وصب المتنبي حكمته, وسكب أبوفراس عبرته,فأضحت القصيدة العربية خير شاهد على براعة العربي ورقته,وسمو حسه وعبقريته.1
والقصيدة العربية وإن كانت قد مرت منذ نشأتها وحتى يومنا هذا بمراحل من الضعف والقوة وأزمنة من الموات والحياة, إلا إنها لم تشهد على مر عصورها من الغموض في تعريفها والضبابية في ملامحها مثلما تشهده في وقتنا الحاضر,وهو أمر أرجعه في المقام الأول إلى كثيرين من دعاة التجديد والحداثة ممن بالغو في تحرير الشعر وإطلاقه من أهم وأبسط أساسياته ,حتى لقد أصبحنا اليوم نبحث عن تعريف واضح للشعر فلا نجده, ونفتش عن أسس بينة لتقييم عمل أدبي فلا نكاد نعثر لها على أثرلذلك كان لزاما علينا في هذا الوقت بالذات أن نطرح هذا السؤال الهام ما هو الشعر؟
.
.
وأبدأ بقول الجاحظ في أحد كتبه((الشعر شيء تجيش به صدورنا فتقذفه على ألسنتنا)) وهذا التعريف وإن كان سليما إلى حد كبير إلا إنه لا يخلو من قدر من الغموض وعدم الدقة......وأقول إن السلامة هنا منشأها أن جزءا كبيرا من تعريف الشعر يكمن في اسمه,فالشعر مشتق من الفعل الثلاثي شعر,والعرب تقول شعر الرجل شعرا أي قال شعرا, وشعر به شعورا أي أحس به ,من هنا يمكننا أن نقول إن الشعر دفقة شعورية واضطراب وجداني يحاول الشاعربما لديه من أدوات أن ينقله إلى جمهوره من المستمعين والقراء,وبقدر ما يلامس الشاعر إحساس جمهوره,وبقدر ما يكون الاضطراب الذي تحدثه القصيدة عند الجمهور مساويا لاضطراب الشاعر نفسه,بقدر ما يكون نجاح الشاعر وفلاح القصيدة
.
أما عن عدم الدقة هنا فأقول إنه إذا ما كنا جميعا بشرا,نحس ونشعر,نحب ونكره,نثور ونغضب....وإذا ما كنا جميعا نمتلك القدرة على التعبير عما يجيش في صدورنا من مشاعر وأحاسيس ؟؟؟...فما الذي يميز الشعر إذا عن غيره من الكلام؟وما الذي يميز الشاعر عن غيره من البشر؟؟؟
هنا تبرز جلية أهمية (الموسيقى الشعرية) كركن ركين وأساس متين لا غنى عنه في بناء القصيدة,والحكم على سلامتها
فالشاعر هو من يستطيع أن يصوغ اضطراباته الشعورية في شكل موسيقي تطرب له أذن سامعه ,وتلذ له نفس متلقيه,فينتهي الشاعر من إلقاء قصيدته ولما ينتهي المتلقي من ترديد أنغامها وتكرارإيقاعاتها.....وعن هذا يقول الدكتور إبراهيم أنيس في كتابه الموسيقى الشعرية((فالشعر جاء منذ القدم موزونا مقفى,والشعر لايزال في جل الأمم موزونا مقفى,نرى موسيقاه في أشعار البدائيين وأهل الحضارة,ويستمتع بها هؤلاء وهؤلاء ويحافظ عليها هؤلاء وهؤلاء,فليحاول النقاد ما شاءت لهم المحاولة التفتيش عن كل أسرار الشعر,وليصوروها لنا ما شاء لهم التصوير,وليكشفوا لنا عما قد يكون فيه من أخيلة واستعارات وتشبيه ومجاز,وليؤلفوا من مثل هذا علما أو فنا للناس,غير أنا نطمع منهم أن يضعوا موسيقى الشعر في محلها الأسمى,وألا يقرنوها بشيء اخر قد يعثرون عليه في بعض الأشعار,أو يتعثرون في البحث عنه والتنقيب,فليس الشعر في الحقيقة إلا كلاما موسيقيا تنفعل لموسيقاه النفوس وتتأثر به القلوب))انتهى
.
.
وإني لأعجب كل العجب من أناس جعلوا شغلهم الشاغل الدعوة إلى تحرير الشعر من أوزانه وإطلاقه من موسيقاه,وهي دعوة كان أول من حمل لواءها الديوانيون(عبد الرحمن شكري,إبراهيم عبد القادر المازني,وعباس محمود العقاد)وذلك بدعوى التطوير والحداثة...وفي الحقيقة إن أحدا لم يجن على القصيدة العربية مثلما جنى عليها هؤلاء بدعوتهم هذه,فهم بذلك لم يزيدوا القصيدة العربية سوى ضعفا وانهيارا,بل وفتحوا المجال واسعا أما كل متسكع ليتجرأ على الشعر وعلى القصيدة العربية
وإني لأتساءل متعجبا....ترى ماذا سيبقى من الشعر إن نحن سلبناه موسيقاه؟
وهل يا ترى لو لم تكن أشعار العرب القدامى موزونة مقفاة,أفكان العرب يستطيعون استظهارها لتصل إلينا بكل هذه الوفرة في عصر لم يعرف العرب فيه التدوين أو الكتابة؟
.
.
وأنا وإن كنت أقف هذا الموقف المتشدد من ضرورة التزام الناظم بموسيقى الشعر كأساس في بناء القصيدة,إلا إنه من الضروري أن أوضح هنا نقطة بالغة الأهمية,وهي أنني حين أتحدث عن الموسيقى الشعرية فأنا لا أقصد بها أبدا أوزان الخليل,بل على العكس من هذا تماما فإني أرى أن من يقوم بقرض الشعر ونظمه على أوزان مخترعة خارج أوزان الخليل لا يعد مبتدعا أبدا,ولا يقدح هذا في شاعريته ولا في كون مايقوله شعرا,وهذا ما قال به الزمخشري في كتابه القسطاس حيث قال((والنظم على وزن مخترع خارج أوزان الخليل لا يقدح في كونه شعرا,ولا يخرجه عن كونه شعرا)).1
وفي النهاية أقول إنه لا يمكن أن تقوم لقصيدة قائمة من دون ركنين أساسيين ألا وهما الدفقة الشعورية والموسيقى الشعرية أو فليسمهما القاريء كيفما شاء....بل إني أذهب إلى ما هو أبعد من ذلك فأقول إن أي عمل أدبي لا يلتزم بهذين العنصرين لا يمكن أن يعد شعرا,ولا يمكن أن نطلق عليه بأي حال من الأحوال اسم قصيدة
.
.
وإني لأرجو في الختام من كل عربي ومحب للشعر أن يضع القصيدة العربية في موضعها اللائق والمناسب بها,وهو وضع مقدس قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم((إن من البيان لسحرا,وإن من الشعر لحكمة)),وقال عنه ابن عباس رضوان الله وسلامه عليه((إذا قرأتم شيئا من كتاب الله فلم تعرفوه,فاطلبوه في شعر العرب,فإن الشعر ديوان العرب)),وأختم بقول معاوية رحمه الله:((يجب على الرجل أن يعلم ولده,والشعر أعلى مراتب الأدب)).1
رحم الله شعراءنا,وحفظ للعرب لغتهم,وللمسلمين كتابهم,واخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين,والصلاة والسلام على سيدنا محمد أشرف الخلق والمرسلين

.
عمرو أبوالحسن
.
.
.

Friday, January 11, 2008

الإخوان المسلمون حركة إسلامية أم حزبا سياسيا؟

.
.
و((لابد للمسلم أن يكون إماما في كل شيء , في العلم والقوة , في الصحة والجسم , في النفس والمال.....والتأخر في أي ناحية من هذه النواحي مخالف لتعاليم ديننا))الإمام الشهيد حسن البنا
......................................................................................................................................................................................................................
.
.
أرى إنه من الضروري في البداية إذا ما أردنا أن نتحدث عن الإخوان المسلمين أن نوضح عدة نقاط:1
أولا:إننا حين نتحدث عن الإخوان المسلمين فنحن لا نتحدث عن الدين الإسلامي,وإنما نتحدث عن أشخاص مسلمين هم في النهاية بشر غير معصومين يصيبوا ويخطئواأحيانا,وهم بذلك ليسوا فوق مستوى الشبهات ولا فوق مستوى النقد والتقييم.1
ثانيا:صحيح أن من أهم ما يميز ويحسب لجماعة الإخوان المسلمين هو أنهم أول وأكبر حركة إسلامية معاصرة تنادي بتطبيق الشريعة الإسلامية,ولكن هذا لا يعطي المبرر لبعض المتعصبين لفكر الإخوان لكي يرفضوا أي انتقاد لهم بحجة أنهم يمثلون الإسلام أويتحدثون باسمه...وهو أمر يصعب فهمه... فهل يعني هذا البعض بذلك أنهم وحدهم المسلمين دون غيرهم,أم أنهم أحسن إسلاما وأقوى إيمانا من غيرهم من المسلمين؟.
1
.
رأيت إنه من الضروري أن ابدأ بهذه المقدمة لأني لاحظت أن الكثيرين من المتعصبين لفكر الإخوان المسلمين يرفضون حتى مجرد الانتقاد لأن ذلك يعتبر من وجهة نظرهم انتقادا للإسلام نفسه.1
.
.
وفي ا لبداية أقول إنني أرى أنه من العدل والدقة إذا ما أردنا أن نتحدث عن الإخوان المسلمين أن نتحدث عن ثلاث مراحل أساسية:1
المرحلة الأولى:الأخوان المسلمون كحركة أسلامية
المرحلة الثانية:بداية التطلع للحكم
المرحلة الثالثة:الإخوان المسلمون والمطالبة بحزب سياسي

.
ونبدأ بالمرحلة الاولى وهي(الإخوان المسلمون كحركة إسلامية).1
وهنا أقول إنني أرى أن حركة الإخوان المسلمين بما نادت إليه من الرجوع إلى الإسلام كما هو في الكتاب والسنة ,وبدعوتها إلى تطبيق الشريعة الإسلامية في واقع الحياة,وتصديها لموجة المد العلماني في المنطقة العربية والإسلامية, تستحق من كل مسلم كل تقدير واحترام,بل وأستطيع أن أجزم بأن الرسالة التي حمل لواءها الإمام الشهيد حسن البنا يستحيل أن يكرهها مسلم مخلص لله ورسوله
.
المرحلة الثانية وهي( بداية التطلع للحكم).1
وأرى أن هذه المرحلة هي مرحلة انتقالية بين الإخوان المسلمين كحركة إسلامية وبين المطالبة بحزب سياسي أو المشاركة في الحياة السياسية,كما أرى أن هذه المرحلة هي التي حوت معظم أخطاء الإخوان,ففي هذه المرحلة بدأ بعض الإخوان يتطلع للحكم ويطالب به,ربما ظنا منه بأن هذه هي الوسيلة المثلى لخدمة الإسلام وبناء دولته,وليس حديثنا هنا عن أحقية الإخوان في طلب الحكم,فنحن نرى أنه من حق أي حزب أوجماعة أن تطالب بالحكم,ولكن حديثنا هنا عن شكل الوسائل التي حاول الإخوان من خلالها الوصول لمبتغاهم...فهل كانت الوسيلة التي اتبعها الإخوان هي محاولة تضميد جراح الأمة ونفخ الروح فيها من جديد؟,هل كانت الوسيلة هي محاولة تربية الشباب المسلم تربية إسلامية صحيحة تمكنهم في المستقبل من أن يطبقوا الإسلام في كل شيء حتى في حكوماتهم؟...الواقع والتاريخ يقول غير ذلك,فبعض الإخوان تعجل هذا الوصول للحكم,فلجأ إلى القوة والعنف والسلاح وهو ما ارتكبه التنظيم السري لجماعة الإخوان المسلمين والذي يسمى(بالتنظيم الخاص)فكانت النتيجة أن هذا البعض لم يلطخ يده فحسب بدماء الأبرياء,بل وضع نفسه ووضع باقي أفراد الجماعة موضع الاتهام والريبة والشك,وجلب الدمار على الحركة من الداخل والخارج.
1
.
أما المرحلة الثالثة:وهي(الأخوان المسلمون ومطالبتهم بحزب سياسي).1
فقد أشرت في موضوع سابق بعنوان(حتى لا يكون استبدادا باسم الدين)إلى بعض النقاط والملاحظات التي أرى أنه من الضروري أن يتنبه لها كل من ينادي بتطبيق الشريعة الإسلامية,ولقد أفضت في ذلك كثيرا,ولذلك فلاداعي لتكرار ما قلته في هذا الموضع مرة أخرى.
1
.
ولكني أضيف هنا أنني ما زلت أرى أنه من الأفضل أن يبقى الإخوان المسلمون حركة إسلامية تكرس كل جهدها للدعوة وخدمة الإسلام ونشر التعاليم الصحيحة للدين الإسلامي,أو على الأقل أن يكفوا عن كل هذا الاقتتال من أجل الحصول على حزب سياسي أو الوصول للحكم,فإن هذا الاقتتال جعل كثيرا من الناس يشكك في نوايا هذه الحركة ونبل أغراضها,كما إن طلب الحكم ليس هو الوسيلة الوحيدة لخدمة الإسلام ,وأذكر هنا ما قاله الشيخ محمد الغزالي في أحد كتبه:((إن إقامة الدولة المنهدمة لا تصح ولا تقم إلا بإقامة الأمة نفسها وشفائها من عللها,وهو عمل ينبغي أن يكون الشغل الشاغل للإسلاميين,إلى جانب نشاطهم النظري في بناء النظام السياسي للإسلام ,وعندي أن طلب الحكم لا يستغرق واحد بالمئة من العمل الإسلامي الصحيح أما التسعة والتسعون جزءا الأخرى ففي ترميم الكيان الشعبي المنهار في كل مكان))انتهى.1
.
.
كما إنني أرى كذلك أن الإخوان المسلمين لم يختبروا فعليا حتى هذه اللحظة,فوجود حركة واحدة على الساحة تتحدث باسم الإسلام وعدم وجود حركات أخرى مساوية لها في الحجم والمطالب ,كل ذلك يجعل تقييمنا لأداء الإخوان كحزب سياسي أمرا بالغ التعقيد والصعوبة,وأعتقد أن هذا الأمر انعكس على اللإخوان أنفسهم فلم نستطع أن نرى تصورا واضحا لديهم عن طريقة إدارتهم للحكم في حالة وصولهم إليه,واستشهد هنا برأي أخر للشيخ محمد الغزالي يقول فيه ((أصارح بأنني مرتاب من أفئدة مقاتلين من أجل الحكم,بل مرتاب في قدراتهم وخبراتهم,وأخشى إذا ما وقعت مقاليد الحكم في أيديهم أن يصاب الإسلام بما لاطاقة له به...هل عجزة اليوم سيكونون المقتدرين غدا....اللهم احرس الإسلام من هؤلاء الأصدقاء))انتهى.1
ولم يكن هذا رأي الشيخ محمد الغزالي وحده بل كان للأستاذ خالد محمد خالد رأي مماثل تقريبا,فهو يعلق على ما قاله الإمام البنا رحمه الله بأن الغد سوف يختص الإخوان بتبعاته قائلا:((لا الإخوان ولا قياداتهم كانوا في مستوى تبعات الغد,وقد كان الاستاذ البنا بخصائصه المتفوقة قادرا على الصعود فوق هذه المستويات لو أنه خطا ثلاث خطوات
أولا:الرفض المطلق لقيام النظام الخاص
ثانيا:بث الولاء للديموقراطية في روح الشباب بنفس القدر الذي يبث به الولاء للدين
ثالاثا:الصبر على المكاره))انتهى
.

.
وفي النهاية أقول إن من أكبر المشاكل التي تواجه جماعة الإخوان المسلمين في الوقت الراهن هو تاريخ الحركة وهو للأسف تاريخ شوهه بعض المنتمين للحركة بتصرفاتهم فأصبح تاريخا ملطخا بدماء الكثير من الأبرياء,ومليئا بالتحالفات التي تم نقضها والانقلاب على حلفائهم,كما إن به الكثير من الغموض في كثير من المواقف....كل ذلك يجعل الإنسان مرتابا عندما يسمع الإخوان المسلمون يطالبون بالحكم أو بحزب سياسي يمثلهم.1
.

.
عمرو أبوالحسن
.
.
.

Tuesday, November 13, 2007

حتى لا يكون استبدادا باسم الدين

.
.
و((تاريخنا الحديث والمعاصر ينطق بأن الإسلام لا ينتعش ويزدهر، ويدخل إلى العقول والقلوب، ويؤثر في الأفراد والجماعات، إلا في ظل الحرية التي يستطيع الناس فيها أن يعبروا عن أنفسهم، وأن يقولوا: (لا) و(نعم) إذا أرادوا ولمن أرادوا، دون أن يمسهم أذى أو ينالهم اضطهاد)).العلامة الشيخ يوسف القرضاوي ......................................................................................................................................................................................................................
.
.
أستطيع أن أقول بل وأن أجزم بأنه لايوجد على وجه الأرض مسلم واحد مخلص لله ولدينه يرفض أو حتى يعترض على تطبيق الشريعة الإسلامية,بل يرى كل مسلم أن حل الكثير من المشكلات التي نتعرض لها اليوم في عالمنا الإسلامي يكمن في التطبيق السليم للشريعة الإسلامية,ولكن عندما تثار هذه القضية أجد في نفسي خوفا –لا من تطبيق الشريعة الاسلامية بالطبع-وإنما من أولئك الأشخاص الذين يزعمون أنهم سوف يقومون بتطبيقهاوهم قد لا يملكون تصورا واضحا أو رؤية محددة عن أسلوب الإسلام وطريقته في الحكم, فالمرء مهما بلغ من حكمة ومن عقل هو في النهاية بشر يصيب ويخطئ,وإذا لم يستطع هؤلاء
أولا:التخلص من التعصب لرأي مذهبي دون أخر أو اجتهاد فقهي دون غيره
ثانيا:التفرقة بين ارائهم الشخصية وبين ما يقول به الكتاب والسنة
فسوف تكون المصيبة كبيرة.
1
.
.

ولنلقي مزيدا من الضوء على هاتين النقطتين...فنحن نعلم أن الفقه الإسلامي ملىء بالاراء والاجتهادات,وعندما يأخذ الحاكم بأحد هذه الاجتهادات ويتعصب لها دون غيرها-سواء كان ذلك لهوى في نفسه أو لقناعة شخصية-فإن هذا التعصب وكما قلنا سابقا سوف يتحول إلى استبداد سياسي ولكنه أسوأ من أي استبداد اخر لأنه سوف يكون استبدادا باسم الدين وحينئذ لن تقوى أي معارضة على الاحتجاج.1
وتاريخنا الإسلامي مليء بمثل هذه الأمثلة التي ادعت أنها تطبق شرع الله في أرضه ولكنها تعصبت لرأي دون اخر ,بل وسعت إلى فرض رأيها على الاخرين بالقوة,بالرغم من أن هذا الرأي قد يكون ضعيفا أو حتى خاطئا بالمرة,ولننظر مثلا إلى فتنة خلق القران حيث يقول ابن كثير في البداية والنهاية عن فتنة خلق القران ومحنة الامام أحمد بن حنبل((قد ذكرنا فيما تقدم أن المأمون كان قد استحوذ عليه جماعة من المعتزلة فأزاغوه عن طريق الحق إلى الباطل,وزينوا له القول بخلق القران ونفي الصفات عن الله-عزوجل-قال البيهقي:ولم يكن في الخلفاء قبله من بني أمية وبني العباس خليفة إلا على مذهب السلف ومنهاجهم فلما ولي هو الخلافة اجتمع به هؤلاء فحملوه على ذلك وزينوا له,واتفق خروجه إلى طرسوس لغزو الروم فكتب إلى نائبه ببغداد إسحاق بن ابراهيم بن مصعب بأمره أن يدعو الناس إلى القول بخلق القران))...((فلما وصل الكتاب استدعى جماعة من ائمة الحديث,فدعاهم إلى القول بذلك فامتنعوا,فتهددهم بالضرب وقطع الأرزاق فأجاب أكثرهم مكرهين واستمر على الامتناع من ذلك الإمام أحمد بن حنبل))انتهى.1
.
إن هذا مثال واضح جدا على الاستبداد السياسي باسم الدين,وعلى خطورة تعصب الحاكم لرأي دون اخر...ونذكر مثالا اخر يؤيد ما نقول... يروي ابن الجوزي عن الشيخ بن عقيل قال ((رأيت الناس لا يعصمهم من الظلم إلا العجز,لا أقول العوام بل العلماء ....كانت أيدي بعض الحنابلة مبسوطة في أيام ابن يوسف,فكانوا يتسلطون بالبغي على أصحاب الشافعي في الفروع,حتى لا يمكنوهم من الجهر بالقنوت وهي مسألة اجتهادية, فلما جاءت أيام النظام ومات ابن يوسف وزالت شوكة الحنابلة استطال عليهم أصحاب الشافعي استطالة السلاطين الظلمة واستعدوا عليهم,واذوا عامتهم بالسعايات والفقهاء بالنبذ والاتهام بالتجسيم)),قال ابن عقيل((فتدبرت أمر الفريقين فإذا هم لم تعمل فيهم اداب العلم,وهل هذه إلا أفعال العسكر؟يصولون في دولتهم ويلزمون المساجد في بطالتهم!))انتهى
وبعد أن ذكرنا هذا المثال نقول:إن كان هذا شأن العلماء والفقهاء فما شأن العامة ممن لم يتفقهوا في الدين؟؟!.
1
.
.
قلنا أيضا أنه من الضروري التفريق بين الرأي الشخصي والرغبات الخاصة,وبين ما يقول به الكتاب والسنة...فما أسهل أن يتحدث شخص ما بأنه سوف يطبق الشريعة وأنه سوف يتصرف وفقا لأحكام الدين,ثم يجيء ببعض المرتزقة المنتسبين للدعوة,ليفتوا له بما يريد,ثم ما عليه بعد ذلك إلا أن يفرض هذا الرأي بالقوة العسكرية ويكون عندئذ منفذا للشريعة مطبقا لحدود الله.....وها نحن نرى فتوى تصدر في إيران تنص على أن البترول ملك الأمة تستغله لمصالحها وحدها,في حين تصدر في إحدى الدول العربية فتوى أخرى تنص على أن البترول ملك الحاكم ينفقه كيف يشاء. 1
وأجد أنه من الضروري هنا في هذا السياق أن نذكر تلك القصة التي كان بطلها أمير المؤمنين عمر بن الخطاب,وهو رجل عرف كيف يفرق جيدا بين رأيه الشخصي وبين ما يقول به الدين....سأل عمر بن الخطاب رجلا له قضية:ما صنعت؟فقال الرجل قضي على بكذا,قال عمر لو كنت أنا-القاضي يعني-لقضيت بغير ذلك,قال صاحب القضية:فما يمنعك والأمر إليك؟,فقال عمر((لو كنت أردك إلى كتاب الله وإلى سنته نبيه –صلى الله عليه وسلم-لفعلت ولكني أردك إلى رأي والرأي مشترك)). 1
انظر إلى هذا الرجل الذي يحترم الرأي الاخر,وهو من هو في هذا الوقت؟إنه أمير المؤمنين أجمعين,ورئيس دولة الإسلام كلها,ومع ذلك لا يرفض الرأي الاخر حتى ولو كان مخالفا لوجهة نظره.
1
.
.
واختم حديثي في هذا الموضوع بما قاله الشيخ محمد الغزالي في كتابه ((الاسلام والاستبداد السياسي)),حيث قال((ليس لمخلوق أن يفرض على أمة رأيه وأن يصدر في أحكامه واتجاهاته عن فكرته الخاصة غير ابه لمن وراءه من أولى الفهم وذوي البصيرة والحزم,ومهما أوتي رجل من زيادة في مواهبه وسعة في تجاربه وسداد في نظره فلا يجوز أن يتجهم للاراء المقابلة ولا أن يلجأ لغير المناقشة الحرة والاقناع المجرد في ترجيح حكم على حكم وتغليب رأي على رأي...ذلك أنهم لن يكونوا أذكى عقولا وأنقى قلوبا من صاحب الرسالة العظمى محمد بن عبد الله-صلى الله عليه وسلم-وقد كان سيد الزعماء يستشير من معه وينزل عن رأيه إذا رأى الصواب مع غيره))فما أعظمك يا رسول الله ..صلى الله عليك وسلم... واتاك الوسيلة والفضيلة وبعثك المقام المحمود الذي وعدك ,إنه لا يخلف الميعاد.1


.
عمروأبوالحسن
.
.
.

Monday, November 5, 2007

الصوفية المفترى عليها

.
.
و((يجب أن يلاحظ أنه لا يمكن لأحد أن يطلق على نفسه أنه صوفي,اللهم إلا إذا كان ذلك منه جهلا محضا,لأنه بذلك يبرهن على أنه حقيقة ليس بصوفي,وذلك أن هذه الصفة (سر)بين الصوفي الحقيقي وبين ربه)) . د\عبد الحليم محمود
......................................................................................................................................................................................................................
.
.
ربما يظن من يقرأ عنوان هذا الموضوع-وللوهلة الأولى-أني أقصد أولئك الذين يهاجمون الصوفية في كتاباتهم أو أحاديثهم....إلا أنني في حقيقة الأمر لا أرى أبدا أن هؤلاء الأشخاص هم الذين افتروا على الصوفية و أهلها, بقدر ما أرى أن أولئك الذين زعموا بأنهم صوفيون ثم جاؤوا بأفعال وأقوال وتصرفات لم ينزل الله بهامن سلطان لينسبوها إلى التصوف هم المفترون الحقيقيون على الصوفية وأهلها.1
.
وأنا أحاول هنا أن أعرض لتصوري الشخصي عن مفهوم الصوفية كما أراه,بعيدا عن الخلافات الكثيرة التي يمكن أن تثار حول تعريف الصوفية أو نشأتها أو حول أصلها أومالها وما عليها.1
وأقول في البداية إنني لا أرى أن التصوف مذهبا يعتنقه البعض دون غيرهم.....كما لا أراها أبدا طريقة تتبع ولا زيا يلبس ولا وردا يردد.....إنما الصوفية في نظري شعور وحالة وجدانية يصل إليها العبد بسعي دائم وحثيث للتقرب إلى الله عز وجل,وهي حالة يشعرعندها العبد بحلاوة قربه من مولاه جل وعلا ولذة ذله لله تعالى,وهو حين يتملكه هذا الشعور لا يرى في الكون شيئا أحق بالسعي والعناء من أجله سوى وجه ربه جل وعلا,وعندها يخشع قلبه وتدمع عينه ويذكر لسانه وتخلص جوارحه.1
ولعله الشعور الذي قصده أحد العابدين حين قال:((إننا في لذة لو علمها الملوك لقاتلونا عليها))أو الذي قال عنه أحد الصالحين:((تأتي علي أوقات من شدة العبادة والقرب من الله-عزوجل-أقول لنفسي لو أن سعادتي في الجنة ولذتي فيها كهذه السعادة واللذة لكفاني)).1
ولعل الصوفية بهذا المفهوم هي التي قصدها النبي-صلى الله عليه وسلم-في حديثه الذي قال فيه عن ربه -تعالى-:((من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه )).صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.1
وأنا أرى أن الصوفية بهذا المعنى تخرج من حيزها الضيق إلى فضاء أوسع وأرحب لتشمل حتى كثيرين ممن هاجموها ويهاجمونها,بل أكاد أزعم أننا جميعا بداخلنا شيء من التصوف.1
.

.
وأعود هنا إلى نقطة أخرى ألا وهي الطرق الصوفية التي تعددت وكثرت وحاد بعضها عن الطريق القويم والصراط المستقيم,وإلى تلك الأوردة التي يرددها البعض من أتباع هذه الطرق رغم ما بها من طلاسم مبهمة وكلمات غير مفهومة.....وقد قلت سابقا إني لا أرى التصوف طريقة معينة تتبع, ولازيا معينا يلبس ,ولاوردا محددا يردد....ولتوضيح وجهة نظري هذه, أكتفي هنا بذكر جزء بسيط من سيرة الإمام الجليل محمد عبده,حيث يقول إن نقطة التحول في حياته كانت حين التقى برجل صوفي حببه في العلم و في القراءة,وعندما سأله الشاب محمد عبده عن طريقته في التصوف وعن ورده اليومي,أجابه الشيخ قائلا:((إن طريقتنا الإسلام,ووردنا القران))انتهى..........أعتقد أن هذه هي الصوفية في أسمى وأروع معانيها.1
.
.
بقي لي نقطة واحدة في هذا الموضوع,ألا وهي الزهد عند المتصوفة,وقد تحدث فيه الكثيرون ,ولكني أثرت هنا أن أذكر بعض ما كتبه شيخ الأزهر الأسبق ورائد مدرسة التصوف في العصر الحديث الإمام الأكبر د\عبدالحليم محمود عن هذا الموضوع,فهو يقول في كتابه(أقطاب التصوف)والذي تناول فيه سيرة العالم والإمام الجليل ثفيان الثوري:((وأمر الزهد يلتبس على كثير من الناس,يظن البعض أنه التجرد من كل شيء,والأمر ليس كذلك عند الصوفية,ولم يكن كذلك عند الصحابة,فقد كان أبوبكر-رضي الله عنه-صاحب تجارة وثراء,وكان عثمان-رضي الله عنه-صاحب مال وثراء,وكان ثراء عبدالرحمن بن عوف ثراء عريضا,وكانوا زهادا...أي لم يكن المال يستعبدهم)).1
كما ورد في كتاب (لطائف المنن)أن فقيرا عليه لباس من شعر,دخل على(أبي الحسن الشاذلي)فلما فرغ أبوالحسن الشاذلي من كلامه دنا منه الرجل الفقير وأمسك بملبسه وقال:((ياسيدي ما عبد الله بمثل هذا اللباس الذي عليك))وكان أبو الحسن الشاذلي يلبس لباسا ناعما,فأمسك أبوالحسن الشاذلي بملبس الرجل الفقير وقال:((ولا عبد بمثل هذا اللباس الذي عليك,لباسي يقول للناس:أنا غني عنكم فلا تعطوني,.ولباسك يقول للناس:أنا فقير إليكم فأعطوني)),كما كان من دعائه اللهم اجعل الدنيا في أيدينا ولا تجعلها في قلوبنا.
1
.
.
وفي النهاية أقول إن التصوف شعور,وسيلته الاجتهاد في العبادة,وطريقته الإسلام,وورده القران,وقاعدته أن تعرف الله ولتكن كيف شئت,وزهده قصر الأمل في الدنيا,وما ثم كرامة لمتصوف أعظم من كرامة الإيمان ومتابعة السنة.....وصدق الشاعر حين قال
ليس التصوف لبس الصوف تلبسه.....ولا بكـاؤك إن غـنــى الـمـغـنـــونا
ولا صيـاح ولارقـص ولا طــرب........ولا اختباط كأن قد صرت مجنونا
بل التصوف أن تصفو بلا كــــدر.....وتتبع الحــــق والقـــــران والـديــنا
وأن ترى خـــاشعا لله مكـتـــئـــــبا.....علــــى ذنوبك طول الدهر محزونا

.
عمرو أبوالحسن
.
.
.

Wednesday, October 31, 2007

اشهدوا أني أحب هذا الرجل

.
.
و((قلت لنفسي:إن كنت قد أفدت شيئا من مصاحبة عمر بن الخطاب وسيرته وأخباره , فلا يحرجنك أن تزكي عملا له كلما رأيته أهلا للتزكية , وإن زعم زاعم أنها المغالاة , وأنه فرط الإعجاب))عباس العقاد
......................................................................................................................................................................................................................
.
.
لا أدري تحديدا منذ متى بدأ تعلقي بهذا الرجل,وشغفي الشديد به وبتتبع سيرته,وهو شغف جعلني أقول دائما وفي كل
مناسبة يذكر فيها اسمه ((إني أعشق هذا الرجل))....ولكنه أيضا شغف وضعني ولوقت طويل في حيرة من أمري وتساؤل ولماذا كان ((عمر بن الخطاب))بالذات؟؟.ترى ما المختلف في شخصيته عن أقرانه من الصحابة-رضوان الله
عليهم أجمعين-؟؟..وبعد تفكير طويل وجدتني أمام عنصرين أساسيين,رأيت أنهما كانا السبب الأساسي وراء ذلك:1
.
أولا:تلك المفارقات العجيبة في حياة هذا الرجل,وهي مفارقات لا تملك أمامها سوى أن تقف مندهشا ومتعجبا من ترتيبات
القدر لهذا الرجل,بل وربما تبسمت أحيانا من فرط المفارقة وهول المفاجأة........فعمر الذي قال عنه أحد الصحابة ذات يوم وهو يخاطب زوجته:((لا يسلم الذي رأيت حتى يسلم حمار الخطاب)),هو نفسه عمر الذي قال عنه عبد الله بن مسعود-رضي الله عنه- بعد ذلك:((إن إسلام عمر كان فتحا,وإن هجرته كانت نصرا,وإن إمارته كانت رحمة)),بل إنه ارتقى إلى المرتبة التي جعلت رسول الله-صلى الله عليه وسلم-يقول عنه:((إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه))صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.1
وعمر الذي وأد ابنته في الجاهلية ولم يلن قلبه لها حتى وهي تنفض الغبار عن لحيته,هو نفسه عمر الذي فزع حينما سمع بكاء طفل فأسرع إلى أمه يسألها عن السبب,فأجابت بأنها تحاول أن تعجل في فطامه لأن الخليفة عمر لا يفرض إلا للمفطوم,فإذا بعمر يبكي حتى لا يستبين الناس قراءته في الصلاة من شدة البكاء,ثم يقول:((بؤسا لعمر كم قتل من أولاد المسلمين)).1
وعمر الذي يعطي درته للمصري ليقتص من محمد بن عمرو بن العاص,ثم يقول لعمرو في حزم:(( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا؟)),هو نفسه عمر الذي يلقى صبيا في المدينة فيقول له وعيناه تفيضان بالدموع:((ادع لي يا بني , فإنك لم تذنب بعد)).1
وعمر الذي ما إن يسمع أعرابيا يقول لرسول الله-صلى الله عليه وسلم-:((أعطني فليس المال مالك ولا مال أبيك))حتي يستل سيفه ويهم بقطع رقبة الأعرابي,هو نفسه عمر الذي يعارضه أحد المسلمين في عزله لخالد بن الوليد قائلا:((والله ما أعذرت يا عمر,ولقد نزعت فتى ولاه رسول الله-صلى الله عليه وسلم-وأغمدت سيفا سله رسول الله,ووضعت أمرا رفعه رسول الله,وقطعت رحما,وحسدت بني العم)),فما زاد عمر على أن تبسم ثم قال:((إنك قريب قرابة,حديث السن,تغضب في ابن عمك)).1
أنه عمر بن الخطاب ...رجل اجتمعت فيه رحمة القوة وقوة الرحمة

.
ثــــانــيــا:إن أروع ما يمكن أن يجذبك في شخصية عمر بن الخطاب ويثير دهشتك , هو فهمه الفريد والعجيب للإسلام وأحكامه,وهو فهم يجعلك تسأل نفسك كثيرا...ترى كيف كان يفكر هذا الرجل؟؟.1
انظر إليه وهو يقبل الحجر الأسود ثم يقول:((إنك حجر لا تضر ولا تنفع,والله لولا أني رأيت رسول الله يقبلك ما قبلتك))....إنه يؤمن إيمانا تاما بأن النافع والضار هو الله وحده,ولكنه يرى أن الاقتداء بالنبي-صلى الله عليه وسلم-يجب أن يقدم على كل شيء حتى قناعته الشخصية بمدى جدوى ما يفعله,ويؤيد ذلك قوله وهو يهرول بين الصفا والمروة كاشفا عن منكبيه:((فيم هذا الرملان والكشف عن المناكب وقد أظهر الله الإسلام ونفى الكفر؟,ومع هذا لا ندع شيئا كنا نفعله في عهد رسول الله-صلى الله عليه وسلم))...إنه فهم أعمق بكثير من فهمنا للأمور...لذلك فهو قد يبدو غريبا علينا,لا لشيء إلا لأنه نبع من فطرة سليمة لم تفسدها الدنيا كما فعلت بنا.1
وهذا موقف اخر له,فقد جاؤوا له بسارق ليقيم عليه حد السرقة,فأخذ السارق يتوسل إلى عمر ألا يقطع يده , ويقسم له قائلا:((اقسم بالله يا أمير المؤمنين هذه أول مرة)),فانظر كيف كان رد عمر-رضي الله عنه -حاسما:((كذبت.... إن الله لا يفضح عبده من أول مرة))إنه يفهم من صفات الله مالا يفهمه غيره من الناس.1
واسوق هنا موقفين اخرين له -رضي الله عنه-يتضح فيهما جليا عبقريته
أولاهما:أنه رأى ذات يوم شيخا يهوديا يتكفف,فأمر له برزق من بيت المال,وقال له:((ما أنصفناك يا هذا,أخذنا منك الجزية فتى وأضعناك شيخا)).1
والموقف الاخر,هو رفعه حد السرقة في عام المجاعة,فقد جيء بفتيان سرقوا ناقة واعترفوا بذلك,فنظر عمر في وجوههم,فرأى هزالا باديا,فسأل من سيدهم؟,فقيل له:((عبد الرحمن بن حاطب بن أبي بلتعة)),فأرسل يستدعيه وأنبه تأنيبا شديدا,وقال له:((لقد هممت أن أقطع أيدي هؤلاء ,لولا ما أعلمه من أنكم تدئبونهم وتجيعونهم,حتى ان أحدهم لو أكل ما حرم الله عليه لحل له))....ثم أمره أن يؤدي لصاحب الناقة ثمانمائة درهم,رغم أن ثمنها الذي طلبه صاحبها أربعمائة درهم,وذلك تأديبا له.1
إنه عمر بن الخطاب الذي لا يكف عن البحث عن مصلحة الأمة وأفرادها......وقد يبدو كل ما سبق هينا إذا ما قورن بقراره الذي أصدره بإنهاء حكم شرعي مقررا باية قرانية لم تنسخ,حكم شرعي عمل به رسول الله-صلى الله عليه وسلم-وأبوبكر من بعده....هذا الحكم هو تخصيص جزء من ضريبة الزكاة للمؤلفة قلوبهم ...ويقول عمر في ذلك:((لقد كان رسول الله يعطيهم والاسلام يومئذ ضعيف.....أما اليوم فقد أعز الله دينه وأعلى كلمته....فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر,ولن يتسع هذا الدين إلا لمن يدخله راغبا مؤمنا)).
1
.
.
وفي النهاية أقول هل كان عمر-رضي الله عنه-مبتدعا في هذا كله؟؟...وهل كان-رضوان الله عليه-مبتدعا حينما سن صلاة التراويح في جماعة؟؟مع أن رسول الله-صلى الله عليه وسلم-لم يفعل ذلك؟؟.......حاش لله , ومن يستطيع قول ذلك,بل إنها فطرة الإسلام في أروع صورها...فطرة سليمة نقية نبع منها فهم عبقري فريد...فطرة جعلت من صاحبها محدثا ملهما,.فاستحق قول رسول الله-صلى الله عليه وسلم-:((لو كان بعدي محدثون لكان عمر))...إنه ابن الخطاب الفقيه العبقري,إنه المعلم الذي نفتقده كثيرا في أيامنا هذه ليعلم الكثيرين ممن أقفلوا عقولهم ولم يحاولوا فهم الدين,بل وحرموا غيرهم هذا الحق....ليعلم أولئك الذين شغلوا أنفسهم بالمظاهر والهيئات ولم يهتموا لا بروح الإسلام ولا بمصلحة الأمة كيف يفكروا وكيف تفهم الأمورفأين أنت يا أمير المؤمنين؟.....أين أنت ياعمر؟


.
عمرو أبوالحسن
.
.
.

Monday, October 29, 2007

هــلك الـمـتـنـطعـون

.
.
و ((أنا أكره التعصب المذهبي وأراه قصور فقه,وقد يكون سوء خلق...ولكن التقليد المذهبي أقل ضررا من الاجتهاد الصبياني في فهم الأدلة)) الشيخ محمد الغزالي
...................................................................................................................................................................................................................... .
.
قابلت في حياتي أناسا كثيرين زعموا بأنهم يمثلون السلف دون غيرهم,بل وسموا أنفسهم ب(السلفيين),وكثيرا ما كان يدور بيني وبينهم حوار داخل أروقة الجامعة أو خارجها,ولكن لا أدري لماذا كان الحوارينتهي في كل مرة بأن نتفق على ألا نتفق,وإني كلما حاولت أن أقلل من الفجوة التي بيننا,أو أن أوضح لهم أن هناك من القضايا التي تمس مستقبل الأمة ما هو أكبر بكثير من هذه الأمور التي تسببت في تشرذمنا وانقسامنا وربما عداوتنا,لم يزدهم ذلك إلا عنادا وصلفا واستهزاء,وربما اتهمني بعضهم بقلة العلم أحيانا وبالكفر أحيانا أخر.1
.
.
وبالرغم من أن أبرز ما يؤخذ على هؤلاء الأشخاص هو ذلك التشدد في التكاليف الشرعية وخاصة فيما يتعلق بالفروع
الفقهية منها,إلا أنني ومع ذلك لا أرى أبدا أن هذا هو سبب الخلاف بيننا,فليست هذه هي المشكلة الحقيقية لهذا الفكر,وإنما المشكلة الحقيقية-من وجهة نظري-تكمن في نقطتين اساسيتين:1
أولاهما:هو ذلك التعصب الشديد لدى البعض لاراء مذهب معين دون اخر,أو لاجتهاد عالم بعينه دون اخر,فهم يرون أن الحق في جانبهم دون غيرهم, وهو تعصب يصل في كثير من الأحيان إلى حد العنصرية, فأي عالم مسلم يجتهد ثم يقول بغير رأيهم يكون مخطئا قليل العلم,وأي مسلم يأخذ بغير رأيهم يكون اثما ضالا متبعا لهواه وربما وصل بهم الأمر إلى حد تكفيره
وثانيهما:تلك الفظاظة والغلظة التي يعبر بها البعض منهم عن رأيه,وهي في الحقيقة غلظة قد تصل في بعض الأحيان إلى سوء الأدب في التعامل مع الناس,بل وقد يتسبب البعض في إحراج الاخرين بدعوى تقديم النصح لهم بأمرهم بمعروف أو نهيهم عن منكر,فيكون من نتيجة ذلك أن ينفض الناس من حولهم بدلا من ان يلينوا لهم.1
.
.
وعلى الرغم من اني تعرضت في حياتي لكثير من المواقف التي رأيت فيها هاتين النقطتين السابقتين تبرز أمامي بشكل واضح وجلي,إلا أنني اثرت هنا أن أذكر بعض الأمثلة والاراء وخلاصة تجربة عالم جليل من علماء الأزهر الشريف ,بل وأحد أعلام الفكر الإسلامي...والذي عانى كثيرا من هذا الفكر وكرس كثيرا من كتاباته للتصدي لهذا التعصب الأعمى والفهم المغلوط لتعاليم الإسلام....هذا الرجل هو الشيخ\محمد الغزالي-رحمه الله وأدخله فسيح جناته-ونبدأ بمثال يرويه الشيخ محمد الغزالي في أحد كتبه حيث يقول:1
و((أذكر أني كنت ألقي محاضرة في اليوم العالمي للمراة فلما قلت:إن وجه المرأة وصوتها ليسا بالعورة...حدثت ضدي مظاهرة صاخبة,وسمعت طالبا يقول لزميله:كنا نحسن الظن بهذا ارجل فإذا هو شر من قاسم أمين)).....ويقول في مثال اخر((كنا ضيوفا عند أحد الناس فسكب في يدي قطرات من ماء الكلونيا, فإذا أحد الدعاة يصرخ:حرام نجس,فقلت له:دعني ورأيي إن مالكا يرى ريق الكلب وعرقه طاهرين))....ويروي كذلك أنه أثناء إلقائه إحدى المحاضرات,كان أحد الصحفيين يلتقط صورا للجمع الحاشد ولكن أحد الدعاة نهض إليه ومنعه من ذلك وكاد أن يكسر الة التصوير...ويقول الشيخ محمدالغزالي:((ثم جاءني الواعظ يسألني:لماذا لم تمنع التصويرقلت:لأني أراه مباحا))فرد عليه الواعظ قائلا:((إذا محاضرتك عن الوحدة الأسلامية لا تقبل مادامت مقرونة بإقرار التصوير))ثم يصور الشيخ محمد الغزالي حالته النفسية فيقول ((وشعرت بالضيق ثم كظمت غيظي ورفضت مواصلة النقاش))هذه بعض الأمثلة-وليس كلها-التي أوردها الشيخ محمد الغزالي في بعض كتبه ويتضح فيها ذلك التعصب الشديد الذي تحدثنا عنه في البداية
ثم يعجب الشيخ الغزالي من داعية يدخل المسجد فينظر إلى المنبر ثم يقول:بدعة,لماذا؟لأنه من سبع درجات,ويرى أن يقف على الثالثة لا يعدوها,ثم يرى المحراب قيقول:بدعة,لماذا؟لأنه مجوف في الجدار,ثم ينظر إلى الساعة ويقول:بدعة,لماذا؟لأنها تدق كالجرس,وأخيرا يتكلم...فيخوض في موضوع غث لا ينبه غافلا,ولا يعلم جاهلا,ولا يكيد عدوا....المهم عنده هم الاستمساك بالسنة على الشكل الذي يراه....انتهي
.
.
ولقد حاولت من خلال قراءتي لما كتبه الشيخ الغزالي أن أرصد نقاطا معينة كان الشيخ يرى أنها هي السبب وراء ظهور هذا الفكر بهذا الشكل,وقد لخصتها في ثلاث نقاط هي:1
أولا:محاربة الاستبداد السياسي لأصحاب العقول الكبيرة وفض مجامعهم,مما أفسح المجال-على حد تعبيره-لعارضي الحديث الذين يخبطون في السنة خبط عشواء....ولفقهاء الفروع الذين يخدعون العوام بسلعهم,وهم في الحقيقة يذكرون تفاصيل ثانوية يكثر فيها الأخذ والرد, ولا تمس جوهر العقيدة والشريعة
ثانيا:إندحار التعليم الأزهري من الناحية العلمية والتوجيهية ,مما أفسح المجال أمام أنصاف المتعلمين ليثيروا الفتن بدلا من إطفائها,فقد كان علماء الأزهر القدامى أقدر الناس على علاج هذه الفتن,فهم يدرسون دراسة تستوعب فكر السلف والخلف والأئمة الأربعة,كما يدرسون ألوان التفسير والحديث وما تضمن من أقوال واراء
ثالثا:عدم التدبر في ايات القران الكريم,وعدم توثيق الروابط بين الأحاديث الشريفة ودلالات القران القريبة والبعيدة,فلن تقوم دراسة إسلامية مكتملة ومجدية إلا بالأمرين معا0
.
وهو يرى أن استمرار هذا الفكر بهذه الصورة سوف يؤدي إلى
أولا:إخماد صحوة جديدة لديننا المكافح المثخن بالجراح
ثانيا:تدعيم السلطات المستبدة وبقائها لفترات أطول,فمثل هذه الخلافات التي لا تمسها تسر السلطات المستبدة وتسعدها,لكنها تشعر بالضرر البالغ عندما يقال:هل الدولة لخدمة فرد أم مبدأ؟ لماذا يكون المال دولة بين بعض الناس؟ هل يعيش الناس أحرارا أم تستعبدهم سياط الفراعنة؟
.
وهو في النهاية يقول بوجوب ترك الأمر لأهله من علماء الفقهاء الذين يضعون الأحاديث الشريفة موضعها في الإطار العام للإسلام الحنيف,وهم وحدهم القادرين على التنسيق والترجيح في حالة التعارض الظاهري للمرويات, فقد يصح السند ولا يصح المتن وقد يصحان جميعا ويقع الخلاف في المعنى المراد,وعندما يخالف أثرصحيح ما هو أصح يسمى شاذا ورفض,وعندما يخالف الضعيف الصحيح يسمى متروكا أو منكرا....وهذا باب واسع جدا يترك لأهل الاختصاص.هذه بعض الأمثلة والاراء لعالم مسلم جليل ,رأيت على الرغم من طولها وكثرتها أنه من الضروري ذكرها هنا والاستشهاد بها
.
.
يبقى لنا أن نقول إن السلفية ليست حكرا على أحد,ولا على مذهب معين دون اخر,وخير دليل على ذلك هو تعدد تيارات السلفية في فكرنا الإسلامي...فهناك من يقف في فهمه عند ظواهر النصوص ويسمي نفسه سلفيا,وهناك من يعمل عقله ويجتهد ويسمي نفسه سلفيا أيضا,وهناك أهل تجديد,وهناك أهل تقليد,وهم جميعا يقولون إنهم سلفيون,وهم كلهم يعودون في فهمهم إلى الكتاب والسنة,إن هذا التعدد والذي يقترب في أحيان كثيرة إلى حد التناقض قد أحاط مضامين هذا التعريف بكثير من الغموض.1
والغريب أن أكثر أتباع هذا الفكر,وأكثر من يسمون أنفسهم بالسلفيين يقولون إنهم حنابلة,ولكن مما يثير العجب أن الإمام أحمد بن حنبل والذي يتعصب هذا البعض لارائه أو اراء أتباعه,كان هو نفسه ضحية لهذا التعصب,ألم يتهم الإمام بالكفروالزندقة؟ فسجن وعذب وجلد,لأنه لم يوافق الخليفة على رأيه في مسألة خلق القران؟....والأغرب من ذلك أن الإمام أحمد بن حنبل لم يكن أبدا متعصبا لرأيه,بل كان يقول دائما كما يقول غيره من الأئمة العظام((رايي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب))....فهل يصبح الأمام أحمد ضحية للتعصب مرتين, مرة في حياته ومرة بعد مماته؟؟
.
.
وفي النهاية أذكر حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم- حين قال لأصحابه:(من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فلا
يصلين العصر إلا في بني قريظة)وحينما حان وقت العصر في الطريق اختلف الصحابة,قال بعضهم:(ما نضيع وقت العصر وما أراد الرسول بكلامه إلا استعجالنا)فصلوا في الطريق,بينما أنفذ الاخرون الأمر على ظاهره فلم يصلوا إلا في بني قريظة,فلما علم الرسول-صلى الله عليه وسلم-بهذا الأمر لم يعنف أو يعاقب أحدا من الفريقين,وإنما قام بجمعهم جميعا وحاربوا اليهود وانتصروا عليهم......فهل من أنفذ الأمر على ظاهره كان سلفيا؟ومن صلى في الطريق لم يكن كذلك؟؟
.
إن ما أريد أن أصل إليه في نهاية كلامي هذا كله هو أنه من حقك أن تقتنع باجتهاد عالم معين,وتأخذ برأي مذهب معين
وتعمل به,ولكن من حقي كذلك أن أقتنع باجتهاد اخر لعالم اخر واعمل به,فالدين يسر وهلك المتنطعون
.
عمرو أبوالحسن
.
.
.