Saturday, January 26, 2008

مـــا هـــو الشعر؟

.
.
ف((الشاعر من يقف بين الثريا والثرى,يقلب إحدى عينيه في الذر ويجيل أخرى في الذرى,يأسر الطير ويطلقه,ويكلم الجماد وينطقه,ويقف على النبات وقفة الطل,ويمر بالعراء مرور الوبل))أمير الشعر والشعراء أحمد بك شوقي
......................................................................................................................................................................................................................
.
.
لقد كانت القصيدة العربية ولازالت ينبوعا للجمال, وسجلا للحكمة, وملاذا لكل عاشق,ففيها غنى قيس ليلاه, وفخر عنترة بقواه, وصب المتنبي حكمته, وسكب أبوفراس عبرته,فأضحت القصيدة العربية خير شاهد على براعة العربي ورقته,وسمو حسه وعبقريته.1
والقصيدة العربية وإن كانت قد مرت منذ نشأتها وحتى يومنا هذا بمراحل من الضعف والقوة وأزمنة من الموات والحياة, إلا إنها لم تشهد على مر عصورها من الغموض في تعريفها والضبابية في ملامحها مثلما تشهده في وقتنا الحاضر,وهو أمر أرجعه في المقام الأول إلى كثيرين من دعاة التجديد والحداثة ممن بالغو في تحرير الشعر وإطلاقه من أهم وأبسط أساسياته ,حتى لقد أصبحنا اليوم نبحث عن تعريف واضح للشعر فلا نجده, ونفتش عن أسس بينة لتقييم عمل أدبي فلا نكاد نعثر لها على أثرلذلك كان لزاما علينا في هذا الوقت بالذات أن نطرح هذا السؤال الهام ما هو الشعر؟
.
.
وأبدأ بقول الجاحظ في أحد كتبه((الشعر شيء تجيش به صدورنا فتقذفه على ألسنتنا)) وهذا التعريف وإن كان سليما إلى حد كبير إلا إنه لا يخلو من قدر من الغموض وعدم الدقة......وأقول إن السلامة هنا منشأها أن جزءا كبيرا من تعريف الشعر يكمن في اسمه,فالشعر مشتق من الفعل الثلاثي شعر,والعرب تقول شعر الرجل شعرا أي قال شعرا, وشعر به شعورا أي أحس به ,من هنا يمكننا أن نقول إن الشعر دفقة شعورية واضطراب وجداني يحاول الشاعربما لديه من أدوات أن ينقله إلى جمهوره من المستمعين والقراء,وبقدر ما يلامس الشاعر إحساس جمهوره,وبقدر ما يكون الاضطراب الذي تحدثه القصيدة عند الجمهور مساويا لاضطراب الشاعر نفسه,بقدر ما يكون نجاح الشاعر وفلاح القصيدة
.
أما عن عدم الدقة هنا فأقول إنه إذا ما كنا جميعا بشرا,نحس ونشعر,نحب ونكره,نثور ونغضب....وإذا ما كنا جميعا نمتلك القدرة على التعبير عما يجيش في صدورنا من مشاعر وأحاسيس ؟؟؟...فما الذي يميز الشعر إذا عن غيره من الكلام؟وما الذي يميز الشاعر عن غيره من البشر؟؟؟
هنا تبرز جلية أهمية (الموسيقى الشعرية) كركن ركين وأساس متين لا غنى عنه في بناء القصيدة,والحكم على سلامتها
فالشاعر هو من يستطيع أن يصوغ اضطراباته الشعورية في شكل موسيقي تطرب له أذن سامعه ,وتلذ له نفس متلقيه,فينتهي الشاعر من إلقاء قصيدته ولما ينتهي المتلقي من ترديد أنغامها وتكرارإيقاعاتها.....وعن هذا يقول الدكتور إبراهيم أنيس في كتابه الموسيقى الشعرية((فالشعر جاء منذ القدم موزونا مقفى,والشعر لايزال في جل الأمم موزونا مقفى,نرى موسيقاه في أشعار البدائيين وأهل الحضارة,ويستمتع بها هؤلاء وهؤلاء ويحافظ عليها هؤلاء وهؤلاء,فليحاول النقاد ما شاءت لهم المحاولة التفتيش عن كل أسرار الشعر,وليصوروها لنا ما شاء لهم التصوير,وليكشفوا لنا عما قد يكون فيه من أخيلة واستعارات وتشبيه ومجاز,وليؤلفوا من مثل هذا علما أو فنا للناس,غير أنا نطمع منهم أن يضعوا موسيقى الشعر في محلها الأسمى,وألا يقرنوها بشيء اخر قد يعثرون عليه في بعض الأشعار,أو يتعثرون في البحث عنه والتنقيب,فليس الشعر في الحقيقة إلا كلاما موسيقيا تنفعل لموسيقاه النفوس وتتأثر به القلوب))انتهى
.
.
وإني لأعجب كل العجب من أناس جعلوا شغلهم الشاغل الدعوة إلى تحرير الشعر من أوزانه وإطلاقه من موسيقاه,وهي دعوة كان أول من حمل لواءها الديوانيون(عبد الرحمن شكري,إبراهيم عبد القادر المازني,وعباس محمود العقاد)وذلك بدعوى التطوير والحداثة...وفي الحقيقة إن أحدا لم يجن على القصيدة العربية مثلما جنى عليها هؤلاء بدعوتهم هذه,فهم بذلك لم يزيدوا القصيدة العربية سوى ضعفا وانهيارا,بل وفتحوا المجال واسعا أما كل متسكع ليتجرأ على الشعر وعلى القصيدة العربية
وإني لأتساءل متعجبا....ترى ماذا سيبقى من الشعر إن نحن سلبناه موسيقاه؟
وهل يا ترى لو لم تكن أشعار العرب القدامى موزونة مقفاة,أفكان العرب يستطيعون استظهارها لتصل إلينا بكل هذه الوفرة في عصر لم يعرف العرب فيه التدوين أو الكتابة؟
.
.
وأنا وإن كنت أقف هذا الموقف المتشدد من ضرورة التزام الناظم بموسيقى الشعر كأساس في بناء القصيدة,إلا إنه من الضروري أن أوضح هنا نقطة بالغة الأهمية,وهي أنني حين أتحدث عن الموسيقى الشعرية فأنا لا أقصد بها أبدا أوزان الخليل,بل على العكس من هذا تماما فإني أرى أن من يقوم بقرض الشعر ونظمه على أوزان مخترعة خارج أوزان الخليل لا يعد مبتدعا أبدا,ولا يقدح هذا في شاعريته ولا في كون مايقوله شعرا,وهذا ما قال به الزمخشري في كتابه القسطاس حيث قال((والنظم على وزن مخترع خارج أوزان الخليل لا يقدح في كونه شعرا,ولا يخرجه عن كونه شعرا)).1
وفي النهاية أقول إنه لا يمكن أن تقوم لقصيدة قائمة من دون ركنين أساسيين ألا وهما الدفقة الشعورية والموسيقى الشعرية أو فليسمهما القاريء كيفما شاء....بل إني أذهب إلى ما هو أبعد من ذلك فأقول إن أي عمل أدبي لا يلتزم بهذين العنصرين لا يمكن أن يعد شعرا,ولا يمكن أن نطلق عليه بأي حال من الأحوال اسم قصيدة
.
.
وإني لأرجو في الختام من كل عربي ومحب للشعر أن يضع القصيدة العربية في موضعها اللائق والمناسب بها,وهو وضع مقدس قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم((إن من البيان لسحرا,وإن من الشعر لحكمة)),وقال عنه ابن عباس رضوان الله وسلامه عليه((إذا قرأتم شيئا من كتاب الله فلم تعرفوه,فاطلبوه في شعر العرب,فإن الشعر ديوان العرب)),وأختم بقول معاوية رحمه الله:((يجب على الرجل أن يعلم ولده,والشعر أعلى مراتب الأدب)).1
رحم الله شعراءنا,وحفظ للعرب لغتهم,وللمسلمين كتابهم,واخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين,والصلاة والسلام على سيدنا محمد أشرف الخلق والمرسلين

.
عمرو أبوالحسن
.
.
.

5 comments:

فارس عبدالفتاح said...

بصراحة اهنئك واهنئ نفسي واهنئ كل عربي ينادي باللغة العربية على هذا الموضوع

وطالما حاولت ان ابرز هذا الامر في حديثي مع المدونين الذي يكتبون على صفحات المدونات كلام لا اصل له لا من قريب او بعيد بالشعر

ويعلق عليه المدونون الذائرون فيقولون ابدعت الى الامام وهكذا تسير الامور .

ولكن لا تخف على الشعر العربي الاصيل مهما طال الزمان وتغيرت الاحوال فسيبقي الشعر هو العشر العربي الاصيل ولنا في هذا ما سطره الاولون وتناقله الاخرون.

وسيبقا القرآن الكريم حافظا لهذه اللغة العظيمة في الدنيا والاخرة .

ولك كل الاحترام والتقدير

ابن حـجـر الـعـسـقـلانـى said...

مقال جميل .. أحييك عليه .. فكم أثير ذلك التساؤل فى ذهنى .. ما هو الشعر ؟؟
خاصة بعد ما ظهر ما يسمى بـ"قصيدة النثر"ا

جميل مقالك .. أحييك

فارس عبدالفتاح said...

سلام عليكم اخي الكريم

اين انت ايا اخونا

دواير said...

آثرت أن أعيد كتابة تعليقي على هذا الموضوع على المدونة...لأني شعرت أنها تستحقه أكثر بما انها أكثر تخصصا .....أعتقد أنك دكتور عمرو قرأت رأيي سابقا...ولكني سأكتبه في إيجاز....لقد علقت على فكرة أن آراء رواد مدرسة الديوان(سواء كان العقاد،شكري أو المازني)كانت ثائرة في مقالاتهم أكثر منها في أشعارهم....وقد علقت أيضا أن شوقي تأثر بمدرستهم...ولكني لم اقصد أنه أخذ عنهم ولكن فقط شعره قد تأثر بآرائهم....وهذا ما قرأته قبلا...ووجدته أيضا في بحثي على هذا الرابطhttp://membres.lycos.fr/lyceemaroc2/ARABE/madaress_crit_5.html
أعتذر على الاطالة..لكن من أتحدث عنهم..يستحقون

Beram ElMasry said...

عيد فطر سعيد اعاده الله عليكم باليمن والخير والبركة ، وادام سعدكم وحقق احلامكم
زر مدونتى وعلق قد تفيد او تستفيد